بوظة أُميّة، كيف كانت البداية؟

قصة بوظة أمية من البداية، أوّل آيس كريم إيطالية مصنعة بدولة عربية

مدوّنة بوظة أُميّة

في هذا العالم الكبير قديماً، الصغير اليوم، يبقى الآيس كريم من أكثر ما يبعث البهجة في قلوب الناس، وخاصّة الأطفال منهم، ومن مِنَّا لم تُدخِل الآيس كريم السعادة لقلبه وهو طفل، ومن منا لم تُسعِده عندما كبر. ولهذا السبب كان الحُلم الكبير عند والدي وشركاه أن يملكوا أكبر مصنع آيس كريم في سوريا، وقد عنى ذلك له انتاج كل تلك الدقائق الجميلة للسوريّين في وقت كانت فيه الحلويّات المُجمَّدة تقتصر على البوظة التقليديّة والعصير المُجمَّد.

لم تكن الآيس كريم في ذاك الوقت بالشكل الذي نعرفه اليوم، وكان اسمها حين ذاك “بوظة”، وكان كبار السن الذين عاصروا الحكم التركي يدعونها “دوندورما” بلفظتها التركيّة. ولكنها كانت بدائيّة تُصنع يدويًّا بأدوات بسيطة، وموادها الأولية هي الحليب والسكر والسحلب التركي الطبيعي والمستكة بالإضافة إلى الفستق الحلبي، وأنواع أخرى تصنع من عصير الفاكهة كالليمون والبرتقال والتمر هندي وغيرها.

لذلك كان لابد من السفر إلى إيطاليا والتعرّف على الآيس كريم الإيطالي، الذي كان له شهرةً واسعةً…

View original post 214 more words

Advertisements