بين التَّسويق و هُولْيوُد

unsplash_52a99f77f30d3_1-e1415671650305 - Copy
لقد تغيّر التسويق خلال العقد الماضي, و تحوّل من الأساليب في الظهور بوجه المستهلكين, مفاجأتهم في الفواصل الإعلانيّة, محاولة المُعلنين و عملهم الدؤوب في التواجد أمام أنظار المستهلكين في كل مكان على الراديو و المجلات و التلفزيون و غيرها. إلى شموليّة التسويق ليشمل مناح أُخرى في بناء المحتوى و جلب اهتمام المستهلكين نحو ذلك المحتوى. فالكثير من المسوّقين اليوم يعتبر الأسلوب القديم في التسويق هو ليس أكثر من إزعاج للمستهلك. بالتأكيد إن هذا القول قد يكون مُجحفاً بحق التسويق التقليدي فهو حقّق الكثير من النجاحات سابقاً, و لكن المستهلك العصري و بالذات جيل الألفية millennials لم يعد يستهويه هذا الأسلوب القديم.

 

.
يقترح دايفيد ميسينجر David Messinger في مقالة له نشرها على Adweek طرق جديدة في التعلّم من هوليود و الإنتاج الترفيهي لبناء ذلك المحتوى الذي سيجذب من اهتمام الجمهور, يقول Messinger “يبحث الجمهور عن المحتوى الجيّد, فالإنترنت اليوم مليء بالمحتوى الترفيهي و هم لن يضيّعوا وقتهم بمحتواك إن لم يكن ذو جودة عالية و يعطيهم ما يريدون أن يملؤوا وقتهم به”. فالجودة في بناء المُحتوى هي الأساس الذي سوف تبني عليه جمهورك المستهدف, المقصود بالجودة مدى نجاح المُحتوى في جلب اهتمام الجمهور, طالما أنه يتم بناءه بعناية و دراية عن من هم الأشخاص الذين سوف يتابعون محتواك, ما طبيعتهم و ماذا يحبون و ماهي اهتماماتهم.
.
عليك أن تسأل نفسك, مالذي يهتم به جمهورك, مالذي قد يجعلهم لا ينامون الليل و هم يتابعون أحد المواد, و هذا يحصل كثيراً, فالتشويق القصصي في صناعة الإعلام يبقي البعض صاحون طيلة الليل, كم شهدت من أصدقائي أيام الجامعة وهم يتابعون مسلسل Prison Break دون النوم طيلة الليل, و قد ألغى البعض محاضراتهم لإكمال إحدى الحلقات. في صناعة المحتوى يجب عليك أن تسأل نفسك هذه الأسئلة, بالتأكيد إنك لن تنتج مُسلسلاً من أجل التسويق للاسم التجاري خاصتك و لكن تعلَّم ما الذي سيجعل من محتواك مُشوّقاً ليأخذ من وقت جمهورك.
.
BF8TD0
.
استخدم التنويع في المحتوى الذي تبنيه, لا تحبس نفسك داخل نوع واحد فقط في صناعة المحتوى, أنت تختار قصص معيّنة لبناء محتوى مُسلِّ, يجب أن تكون هذه القصص مرويّة في مقاطع فيديو و وثائقي و مقالات مكتوبة على موقع أو مدوّنة الشركة. و يجب أن تعرف أنه حتى و إن هممت في بناء هذا المحتوى ليس معناه أنك ستنجح فورا, نجاح المحتوى قد يأخذ عدة سنوات, هو ليس كالضربات الإعلاميّة, نعم هي قد تُفيدك و لكنك يجب أن تعلم أن الأمر ليس بالسهل أن َتنتشِر أحد قصصك على وسائل التواصل الإجتماعي. و لكي تستطيع أن تتحكم بالمحتوى بشكل جيد يجب أن تضع خطّة و أن تعلم برنامجك خلال العام, كي تتفادى احتماليّة انجرارك وراء صناعة مواد قد تكون مضيعة للوقت و المال لاسمك التجاري.
.
و أخيراً, و أهم مافي ذلك كله, أمزج أسمك التجاري بالثقافة المحلية, اجعله سهلا و بسيطا و قابلا للاحتواء, و هذا لا يعني أن تكون تقليديّا, فهناك فرق كبير. و ضع نصب عينيك “التسويق الصريح التقليدي سوف يضيعك و يفقد مصداقيتك و سوف يكلّفك أكثر بأضعاف” تعلّم من الأعمال الترفيهيّة الأمريكيّة كيف تبني محتواك التسويقي و كيف تشهر أسمك التجاري بأسلوب من التسلية و التشويق.
Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s