السرد القصصي في التسويق و المستهلك العصري

انقلبت المفاهيم الإستهلاكية و التسويق منذ ظهور الإنترنت و تحول المستهلك من فكرة المستهلك السلبي إلى المستهلك الواعي. حيث عُومِل المستهلكون منذ بداية الإنتاج بصفتهم مستهلكون سلبيّون بنسبة كبيرة, و خاصة مستهلكوا وسائل الإعلام, على أنهم مُنصاعُون للعادات و تقودهم المشاعر و الرغبات في عمليّة قرارهم في اختيار المواد التي يريدون استهلاكها و شراءها.
 .
المستهلك العصري اليوم و بسبب الإنترنت بات أكثرصعوبة في الإقناع, و أصبحت فكرة أنه مستهلك غير واعي فكرة مرفوضة عند أغلب المسوقين و المروّجين, و بالذات المستهلك الغربي الذي بات يبحث عن القصّة و الرسالة الإنسانيّة, و هذا ينطبق على مستهلكوا المنتجات الإعلاميّة كالأغاني و المجلات الإلكترونية و الصحافة و على المنتجات الإستهلاكية كالأدوات المنزليّة و الغذائيّة. فالمستهلك لم يعد يكفيه أن يتمتع بميزات المنتج الذي يدفع العرض الأفضل من المال لقاءه, بل يريد أن يكون واثقا أن ماله سيذهب لشركة تحترم حقوق الإنسان و قضايا البيئة و الأخلاق العالمية. و هذا يكون بإثبات الشركة أنها موجودة في المجتمع و تشاركه في حل مشاكله و قضاياه الثقافيّة و الإنسانيّة عن طريق قصص تنشرها على وسائل الإعلام الحديثة لتصل إلى أجهزة جمهورها المستهدف.
.
إن الإنترنت و الشبكة الإجتماعيّة أجبرت الشركات الضخمة على المشاركة في القضايا الإجتماعيّة و الإنسانيّة, و قدرتها على إثبات أنها قريبة من الجمهور الذي تستهدفه عن طريق قصص تبثُّها عن طريق وسائل الإعلام. فالإعلام أصبح منتوجه كبير جدا و المنافسة في صعوبة, و النجاح الحقيقي يكون عن طريق إحداث القصّة الأفضل التي ستجلب اهتمام الجماهير لفترة معينة من الزمن.
 .
 تقول ليندا بوف Linda Boff مديرة تسويق شركة General Electric في مقابلة أجرتها معها مجلة AdWeek أن السرد القصصي للمحتوى عن طريق الشبكة الإجتماعيّة و الصحافة الحديثة هو ما يشغل GE منذ عدّة أعوام فلقد قامت برعاية عدّة برامج على الشبكة الإجتماعيّة و يوتيوب و ستقوم GE بإطلاق وثائقي جديد على قناة ناشيونال جيوجرافيك في بداية شهر نوفمبر القادم “المشاركة في المحتوى الإعلامي لنبيّن للجمهور أنّنا نساهم بشكل رئيسي في الصورة المستقبليّة للإنسان و التكنولوجيا هو ما يجعل GE ترعى أكثر من أربعة آلاف عالم و باحث حول العالم“. و تضيف بوف “يكمن النجاح في جلب اهتمام الجمهور الذي يشاركك هذه الرؤيا“. فليس أي جمهور يهتم بشكل العالم المستقبلي و التكنولوجيا, فإن التوجه إليهم سيكون مضيعة للوقت و المال.
 .
إن اهتماما كبيرا يولّى لهذا المجال خلال العامين الفائتين, ففي حفل توزيع جوائز لايون كان Lion Cannes للإبداع العالمي (وهو الإحتفال السنوي لأفضل حملة إعلانية و أفضل محتوى إعلامي) للعام 2015 تم الحديث عن السرد القصصي كأهم موضوع تم طرحه في جلب اهتمام الجمهور عن طريق المشاركة في قضايا المجتمع و الرسائل الأخلاقيّة في التسويق و الحملات الإبداعيّة.
.
تأثير المسؤوليّة الإجتماعيّة و سمعة الشركة و منتجاتها على المستهلك العصري رابط الصورة http://www.theagencysd.com/wp-content/uploads/2012/08/ZMOT_-_Zero_Moment_of_Truth.jpg.scaled1000.jpg

تأثير المسؤوليّة الإجتماعيّة و سمعة الشركة و منتجاتها على المستهلك العصري
رابط الصورة
http://www.theagencysd.com/wp-content/uploads/2012/08/ZMOT_-_Zero_Moment_of_Truth.jpg.scaled1000.jpg

Advertisements