جينيرال إليكتريك تشارك الإنسان في تحقيق المستحيل

Screenshot

حملة جديدة لجينيرال إليكتريك بدأتها مع بداية شهر مايو تحكي لنا عن وجودها في حياة الناس اليومية لمساعدتهم على إتمام أشغالهم و تحقيق أحلامهم. ثلاث مقاطع فيديو من عمل شركة BBDO في نيويورك استطاعت أن تصل لما تريد.

في المقطع الأول يظهر طبيب ياباني في مدينة ساحلية يابانية يحكي عن حبه لمدينته و رغبته الدائمة في مساعدة أهل بلدته, و هو كطبيب البلدة يستخدم العدة الطبية من صناعة جينيرال إليكتريك ليقوم بعمله في مساعدة المرضى. و في المقطع الثاني يظهر طفل صيني يحلم بأن يكون لاعب كرة قدم فيذهب إلى مدينة شانغهاي التي تبعد عن مدينته ألفي كيلومتر بطائرة تستخدم صناعات جينيرال إليكتريك لمقابلة فريقه المفضل ليتعلم أساليب اللعب بالكرة. أما المقطع الثالث تأخذنا جينيرال إليكتريك لتعرفنا على مدينة سكوتلاندية تحصل على الطاقة من توربيناتها و تسمعنا  على آراء سكان البلدة في فضل تلك التوربينات في تحسين مستوى معيشتهم.

المقاطع الثلاث تبدو جيدة, فاللقطات تأخذنا لمناظر رائعة و استطاعت الموسيقى تأمين الجو المناسب  لتوليد عاطفة خفيفة من أجل إيصال الفكرة, فالجهد الذي قامت به BBDO من أجل صناعة الإعلان يبدو واضحا جدا. و لكن البيئة المائلة للغمقة يجعل الإعلان كئيبا فيبدو الإعلان أطول مما هو عليه في الواقع و خاصة في المقطع الثالث الذي هو أطولهم و مدته دقيقتين, و في الحقيقة أن دقيقتين مدة طويلة لإعلان من هذا النوع.

حصد المقطع الثالث على أعلى مشاهدات, و كانت حوالي ال445 ألف مشاهدة و هي ليست سيئة, و لكن التفاعلات مع الإعلانات الثلاث كانت قليلة نسبيا. فعلى ما يبدو أن الحملة لم تترك ذلك الأثر الهام على الجمهور.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s